امراءة لوط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هام امراءة لوط

مُساهمة من طرف المدير العام في الجمعة يوليو 11, 2008 1:58 pm

اذكروا امرأة لوط! ( لو 17: 32 )
في الكتاب المقدس نساء فاضلات كثيرات، ثمنهم يفوق اللآلئ، يجمعهن الإيمان والتقوى، أما امرأة لوط فلا ذكر لاسمها، ولا برهان لإيمانها. فبدون إيمان عاشت، وبسبب عدم الإيمان ماتت، ويا لها من ميتة عجيبة صارت بها عِبرة وإنذارًا. فقد صارت عمود ملح، حتى كما لا يفارق الملح طعامنا، لا تفارق عِبرَتها أذهاننا «اذكروا امرأة لوط!». فأين هي من سارة التي أضافت وخدمت، فعجنت وخبزت ( تك 18: 6 )، وكانت مثالاً حسنًا للزوجات في الخضوع والإكرام لزوجها ( 1بط 3: 5 ، 6)، وكانت تراقب طرق أهل بيتها فربَّت إسحاق في الطاعة والقناعة. أما امرأة لوط، فلم يكن لها دور إيجابي في البيت، فلوط هو الذي خبز وقام بواجبات الضيافة نحو الملاكين ( تك 19: 3 ) لم تكن مُعينة لزوجها ولا ربَّت أولادها، فمنهم مَنْ هلك في سدوم، ومنهم من أفسد خارجها ( تك 19: 31 - 3. ولم تَطع أمر الملاكين بعدم النظر إلى الوراء.

لقد خرجت متثاقلة الخطوات فأصبحت وراء لوط، ثم نظرت من ورائه إلى الوراء نحو سدوم، فصارت عمود ملح ( تك 19: 26 ). خرجت من سدوم بجسدها، لكن قلبها وعواطفها وآمالها ظلت في سدوم «لأنه حيث يكون كنزك هناك يكون قلبك أيضًا» ( مت 6: 21 ). لقد خسرت حياتها لأجل أشياء مُعدَّة لحريق النار. ويا له من درس هام عن خطورة تعلقنا بالعالم الذي بذل المسيح نفسه لينقذنا منه ( غل 1: 4 ). ألا نعلم أن محبة العالم عداوة لله؟ ( يع 4: 4 ) وأنه «إن أحب أحد العالم فليست فيه محبة الآب»؟ ( 1يو 2: 15 ). لهذا قال السيد: «لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه» ( مت 16: 26 ).

إن الكتاب المقدس يقول عن أبطال الإيمان، الذين عاشوا غرباء ونُزلاء «لو ذكروا ذلك الذي خرجوا منه، لكان لهم فرصة للرجوع. ولكن الآن يبتغون وطنًا أفضل، أي سماويًا» ( عب 11: !5، 16). فدعونا لا نلتفت للوراء كامرأة لوط، بل ننسى ما هو وراء ونمتد إلى ما هو قدام، ونسعى نحو الغرض: شخص المسيح الذي في المجد، مُنتظرين الرجاء المبارك، ولسان حالنا إلى العالم لا رجوع، سوف أعيش مع يسوعاذكروا امرأة لوط! ( لو 17: 32 )
في الكتاب المقدس نساء فاضلات كثيرات، ثمنهم يفوق اللآلئ، يجمعهن الإيمان والتقوى، أما امرأة لوط فلا ذكر لاسمها، ولا برهان لإيمانها. فبدون إيمان عاشت، وبسبب عدم الإيمان ماتت، ويا لها من ميتة عجيبة صارت بها عِبرة وإنذارًا. فقد صارت عمود ملح، حتى كما لا يفارق الملح طعامنا، لا تفارق عِبرَتها أذهاننا «اذكروا امرأة لوط!». فأين هي من سارة التي أضافت وخدمت، فعجنت وخبزت ( تك 18: 6 )، وكانت مثالاً حسنًا للزوجات في الخضوع والإكرام لزوجها ( 1بط 3: 5 ، 6)، وكانت تراقب طرق أهل بيتها فربَّت إسحاق في الطاعة والقناعة. أما امرأة لوط، فلم يكن لها دور إيجابي في البيت، فلوط هو الذي خبز وقام بواجبات الضيافة نحو الملاكين ( تك 19: 3 ) لم تكن مُعينة لزوجها ولا ربَّت أولادها، فمنهم مَنْ هلك في سدوم، ومنهم من أفسد خارجها ( تك 19: 31 - 3. ولم تَطع أمر الملاكين بعدم النظر إلى الوراء.

لقد خرجت متثاقلة الخطوات فأصبحت وراء لوط، ثم نظرت من ورائه إلى الوراء نحو سدوم، فصارت عمود ملح ( تك 19: 26 ). خرجت من سدوم بجسدها، لكن قلبها وعواطفها وآمالها ظلت في سدوم «لأنه حيث يكون كنزك هناك يكون قلبك أيضًا» ( مت 6: 21 ). لقد خسرت حياتها لأجل أشياء مُعدَّة لحريق النار. ويا له من درس هام عن خطورة تعلقنا بالعالم الذي بذل المسيح نفسه لينقذنا منه ( غل 1: 4 ). ألا نعلم أن محبة العالم عداوة لله؟ ( يع 4: 4 ) وأنه «إن أحب أحد العالم فليست فيه محبة الآب»؟ ( 1يو 2: 15 ). لهذا قال السيد: «لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه» ( مت 16: 26 ).

إن الكتاب المقدس يقول عن أبطال الإيمان، الذين عاشوا غرباء ونُزلاء «لو ذكروا ذلك الذي خرجوا منه، لكان لهم فرصة للرجوع. ولكن الآن يبتغون وطنًا أفضل، أي سماويًا» ( عب 11: !5، 16). فدعونا لا نلتفت للوراء كامرأة لوط، بل ننسى ما هو وراء ونمتد إلى ما هو قدام، ونسعى نحو الغرض: شخص المسيح الذي في المجد، مُنتظرين الرجاء المبارك، ولسان حالنا إلى العالم لا رجوع، سوف أعيش مع يسوعاذكروا امرأة لوط! ( لو 17: 32 )
في الكتاب المقدس نساء فاضلات كثيرات، ثمنهم يفوق اللآلئ، يجمعهن الإيمان والتقوى، أما امرأة لوط فلا ذكر لاسمها، ولا برهان لإيمانها. فبدون إيمان عاشت، وبسبب عدم الإيمان ماتت، ويا لها من ميتة عجيبة صارت بها عِبرة وإنذارًا. فقد صارت عمود ملح، حتى كما لا يفارق الملح طعامنا، لا تفارق عِبرَتها أذهاننا «اذكروا امرأة لوط!». فأين هي من سارة التي أضافت وخدمت، فعجنت وخبزت ( تك 18: 6 )، وكانت مثالاً حسنًا للزوجات في الخضوع والإكرام لزوجها ( 1بط 3: 5 ، 6)، وكانت تراقب طرق أهل بيتها فربَّت إسحاق في الطاعة والقناعة. أما امرأة لوط، فلم يكن لها دور إيجابي في البيت، فلوط هو الذي خبز وقام بواجبات الضيافة نحو الملاكين ( تك 19: 3 ) لم تكن مُعينة لزوجها ولا ربَّت أولادها، فمنهم مَنْ هلك في سدوم، ومنهم من أفسد خارجها ( تك 19: 31 - 3. ولم تَطع أمر الملاكين بعدم النظر إلى الوراء.

لقد خرجت متثاقلة الخطوات فأصبحت وراء لوط، ثم نظرت من ورائه إلى الوراء نحو سدوم، فصارت عمود ملح ( تك 19: 26 ). خرجت من سدوم بجسدها، لكن قلبها وعواطفها وآمالها ظلت في سدوم «لأنه حيث يكون كنزك هناك يكون قلبك أيضًا» ( مت 6: 21 ). لقد خسرت حياتها لأجل أشياء مُعدَّة لحريق النار. ويا له من درس هام عن خطورة تعلقنا بالعالم الذي بذل المسيح نفسه لينقذنا منه ( غل 1: 4 ). ألا نعلم أن محبة العالم عداوة لله؟ ( يع 4: 4 ) وأنه «إن أحب أحد العالم فليست فيه محبة الآب»؟ ( 1يو 2: 15 ). لهذا قال السيد: «لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه» ( مت 16: 26 ).

إن الكتاب المقدس يقول عن أبطال الإيمان، الذين عاشوا غرباء ونُزلاء «لو ذكروا ذلك الذي خرجوا منه، لكان لهم فرصة للرجوع. ولكن الآن يبتغون وطنًا أفضل، أي سماويًا» ( عب 11: !5، 16). فدعونا لا نلتفت للوراء كامرأة لوط، بل ننسى ما هو وراء ونمتد إلى ما هو قدام، ونسعى نحو الغرض: شخص المسيح الذي في المجد، مُنتظرين الرجاء المبارك، ولسان حالنا إلى العالم لا رجوع، سوف أعيش مع يسوع

المدير العام
Admin
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 164
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 01/07/2008

http://jesus0love0you.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هام رد: امراءة لوط

مُساهمة من طرف الواسله في السبت أبريل 24, 2010 7:56 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
لقد ذكر الله امرأة نوح في القرآن الكريم في أكثر من موضع على أنها من الهالكين
فقال الله تعالى
قال إن فيها لوطا قالوا نحن أعلم بمن فيها لننجينه وأهله إلا امرأته كانت من الغابرين ولما جاءت رسلنا لوطا سئ بهم وضاق بهم ذرعا وقالوا لا تخف ولا تحزن إنا منجوك وأهلك إلا امرأتك كانت من الغابرين
سورة العنكبوت 32-33
وقال الله تعالى
فنجيناه وأهله أجمعين إلا عجوزا في الغابرين
سورة الشعراء70-71
وقال الله تعالى
فانجيناه وأهله إلا امرأته قدرناها من الغابرين
سورة النمل56
وقال الله تعالى
ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأت نوح وامرأت لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين
سورة التحريم 10

الواسله
عضو زهبى
عضو زهبى

انثى
عدد الرسائل : 47
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : هادئة
جنسيتك : فلسطين عاصمتها القدس
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هام رد: امراءة لوط

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة مايو 07, 2010 6:29 pm

اخت الواسله مشكورة ع مشاركاتك

اقبلي احترامي وتقديري اخوك في الله
علي..

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هام رد: امراءة لوط

مُساهمة من طرف الواسله في الجمعة مايو 07, 2010 9:47 pm

أخي العزيز هذا واجبي وواجبك كمسلمين
وارجو إنك تساهم في هذا الموقع وترد على الشبهات التي وجهت للإسلام
وبعد عشان نتعلم بصراحة تعلم أشياء كنت أجهلها وذلك بفضل الله

الواسله
عضو زهبى
عضو زهبى

انثى
عدد الرسائل : 47
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : هادئة
جنسيتك : فلسطين عاصمتها القدس
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هام رد: امراءة لوط

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء مايو 11, 2010 11:16 pm

صحيح اخت واسلة

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هام شكرا

مُساهمة من طرف beshohhh في الجمعة سبتمبر 17, 2010 5:22 pm

شكرا علي الموضوع الجميل

_________________

beshohhh
عضو زهبى
عضو زهبى

ذكر
عدد الرسائل : 88
العمر : 31
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : جيد
جنسيتك : إيطاليا عاصمتها روما
تاريخ التسجيل : 21/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى